البرص - Mazraat Al Aachab

بحث
Go to content

Main menu:

البرص

مركز الطب البديل
خاص بالبرص
تاريخ البرص

أول من تكلم عن البرص هم قدماء المصريين في بردية "ابرز" و مرض البرص معروف مند القدم حيث عرفه الهنود القدامى وذكرته كتبهم الدينية، قبل اكثر من 1400 سنة قبل الميلاد، كما ذكر في الكتب السماوية مثل الإنجيل و القرآن الكريم و في أحاديث نبوية شريفة . كما اختلفت الأمم في تفسيره و معناه مما جعله يكتسي بطابع الغموض و الخوف. و جاء في القواميس العربية و العالمية بعدة معاني، ففي قاموس "المورد" على سبيل المثال جاء يعني LEPROSY و هذا مختلف جدا، و يعني الجدام إذ أن الجذام معد و هو نتيجة بكتيريا تفتك بالأعضاء ، أما في كتاب "لسان العرب" للعلامة إبن منظور فيوصف على أنه بياض يقع في الجسد ، و هذا يطابق بعض المعاني في القواميس اللاتينية للفظ "vitiligo" و يعني ابيضاض ناتج عن فقدان المادة الصبغية و خلاياها في الجسم و يطلق أيضا على البياض الجميل في العجل الصغير .و تختلف أسماؤه في البلاد العربية عموما من (بهاق، وضح، برص ...) بينما التسمية العربية الصحيحة للمرض هي (الوضح) وذلك من الوضوح، وهو ابيضاض الجلد والشعر معا، أو ابيضاض الجلد فقط بحيث يصبح مغايرا للون الأصلي الموروث..علينا أيضا أن ننوه بأن هذا المرض يتداخل في إسمه مع مرض "البهق" و هذا مرض آخر جلدي يتشابه نوعا ما مع البرص لكنه أبهث و ناتج عن الفطريات أو خلل هرموني



تعريفه
يعرف تحديدا بزوال اللون الطبيعي للجلد على شكل بقع لونية بيضاء واضحة، وهو يصيب أي منطقة في الجلد من ظاهره، إما أن يكون تابثا و مستقرا أو منتشرا في كامل الجسم وليست له مضاعفات على الجلد أو الجسم، وهو غير معد بتاتا ولا ينتقل بوسائل العدوى المعروفة (كالإختلاط والتلامس والشم والمعاشرة أو حتى استعمال أدوات أو ملابس المصاب) إلا أنه قد يسر وراثيا بنسبة %30 تقريبا. تظهر هذه الحالة في كل الأعمار، ولعل ظهورها يكون أشد عند بعض العائلات وعند أصحاب الجلد الأسمر نتيجة المفارقة الواضحة بين اللون الأصلي و المتغير، وهو يتتشر و يصيب بنسبة %1 تقريبا من سكان العالم وهذه النسبة في ارتفاع أي بنسبة تتعدى 60 مليون مصاب، وبعض الإحصيات تشير إلى أن %50 منهم يبدأ المرض معهم دون سن العشرين. البرص هو خلل صبغي ينتج عن تحطم خلايا "ميلانوسيت" وهي الخلايا التي تنتج "الميلانين" في الجلد والأغشية المخاطية مثل الأنسجة التي تبطن داخل الفم والأنف و المناطق الجنسية و الإخراجية

-

أنواعه
يمكن أن نقسم طريقة انتشار أنواع البرص إلى عدة أقسام :
البرص المنشتر : يظهر وينتشر تدريجيا ليصيب مساحات كبيرة من الجسم قد تصل إلى كامله ما عدا أجزاء بسيطة.
البرص الثابث أو المستقر : هو الذي ينتشر في أجزاء معينة ثم يتوقف عن الانتشار بحيث لا تزيد المساحة المصابة.
البرص المتراجع : ينتشر ثم يتراجع تدريجيا ليظهر في مكان آخر بقوة، وتبدأ الصبغة في الظهور في الأماكن المصابة.
البرص المتناظر : يصيب الأطراف بشكل متناظر أو مثماثل (المرافق، الكوعين، الركبتين، الساقين، اليدين...) والمعروف بالنوع الأنثى وهو الأكثر انتشار وشيوعا.
البرص الذكري : يصيب طرف واحدا في الجسم دون الآخر كأطراف اليمبن فقط أو الشمال.
الوضح : يكون في أوله عبارة عن بقعة باهثة، تزداد وضوحا مع مرور الوقت وتصاحبه حكة طفيفة لتتفرع منه
نقطة بيضاء تزداد مع مرور السنين، يظهر في بعض الأماكن ويختفي في أخرى.

أسبابه
أهم العوامل التي تتسبب في داء البرص
العوامل الخارجية
العوامل الداخلية
- الحروق الكيماوية.
- حروق الشمس.
-السباحة في المياه الراكضة
- الوراثة.
- اضطراب الأحماض الأمينية.
- اضطراب الغدد الصماء.
بعض النصائح
للمزيد من المعلومات عن هذا الداء أو إذا كنتم مصابين به، المرجو الاتصال بالمركز


بعض النصائح

(212) 6 63 48 45 40  : للمزيد من المعلومات ،نرجوا الاتصال على الرقم

 
Back to content | Back to main menu